شبكة زنادة نت

شبكة زنادة نت أخبار العالم من جميع المصادر www.zanadanet.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

>مشاركـة | 

 

 أحد مؤسسي "الجزيرة" يكشف فضائح القناة ورعاية الشيخة "موزة" لندوات للتحريض ضد ثورة 25 يناير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مُساهمةموضوع: أحد مؤسسي "الجزيرة" يكشف فضائح القناة ورعاية الشيخة "موزة" لندوات للتحريض ضد ثورة 25 يناير   الجمعة 3 أغسطس - 6:52

أحد مؤسسي "الجزيرة" يكشف فضائح القناة ورعاية الشيخة "موزة" لندوات للتحريض ضد ثورة 25 يناير




العرب مباشر


بوق السلطة القطرية، التي ضربت بكافة القواعد المهنية عرض الحائط، من الحيادية والموضوعية والمصداقية وتقصي الحقائق، من أجل نشر أكاذيب تنظيم الحمدين لإثارة الفتن والأزمات بالبلدان، وتحقيق أغراض الإمارة الخليجية التي تحلم بدور أكبر من حجمها بمراحل، إلا أنه يوما بعد يوم تنكشف حقيقة قناة الجزيرة القطرية وتبدو أكاذيبها وانتهاكاتها بوضوح أكثر أمام العالم.


رغم مرور العديد من الأعوام على تدشين قناة الجزيرة، إلا أنه ما زال في جعبة مؤسسيها الكثير من الحقائق عن فضائح القناة القطرية، حيث كشف الإعلامي حسن إبراهيم، أحد مؤسسي "الجزيرة"، حقيقة سيطرة الإخوان المسلمين عليها وعلاقتها بأميركا، وتحريضها ضد ثورة يناير بمصر.


يعتبر إبراهيم سوداني الأصل، والحامل للجنسية الإنجليزية والمقيم في مصر منذ 3 أعوام، حيث انضم للجزيرة في عام 1996، وأسس بها العديد من البرامج، كما أنتج الكثير من الأفلام الوثائقية في القناة وكان أول منتج لبرنامج "الاتجاه المعاكس"، ثم برنامج "الملف الأسبوعي".


قال إبراهيم، في حواره مع الإعلامي محمد الباز، ببرنامج "90 دقيقة"، المذاع عبر فضائية "المحور"، إن القناة تم تأسيسها بناء على فكرة من أمير قطر تميم بن حمد، عقب انتهاء عقد الصحفيين بمؤسسة "bbc"، حيث كان التعامل مهنيا بشكل رفيع المستوى.


كانت أميركا تخشى من شعبية الجزيرة في البداية؛ لذلك عملت على إفشالها، وفقا للإعلامي السوداني حسن إبراهيم، مضيفا أن أميركا عندما ذهلت من الشعبية الكبيرة للقناة سعت لتقليص ذلك من خلال الإيعاز بشخص يتبع للولايات المتحدة لإدارة الجزيرة.


كشف أن التحول بالمسار المهني للقناة ومخالفتها لقواعد المهنة بدأ في عام 2003 عقب غزو الأميركان للعراق وتعيين مدير للقناة بتعليمات من أميركا وقتها وهو الإخواني وضاح خنفر، الذي كان يعمل مراسلا للقناة في الولايات المتحدة، وأعضاء حركة "حماس"، مضيفا: "ومنذ ذلك الوقت أصبح الجو ملونا ولم يعد ديمقراطيا أو شفافا كما كان سابقا".


أشار إلى أن "خنفر" تم الزج به للقناة بينما يحمل معه مشروعا ضخما كان السبب في توسع قنوات شبكة الجزيرة، مضيفا أنه توجد شبكة تواصل اجتماعي داخلية بالقناة باسم "التوك باك"، تم استخدامها بطريقة سيئة بعد ذلك، مستشهدا بتصريح خالد مشعل، أحد مؤسسي حركة "حماس"، عن قناة الجزيرة في ذلك الوقت بأن قال: "اليوم أصبح لنا قناة نعتمد عليها".


تابع: إنه من ذلك الحين أيضا انتشر بالقناة أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية الذين لا يدري بعضهم أي شيء عن الإعلام، ولا يعملون، وهو ما تسبب في إحداث الفوضى والأزمات وقمع أصوات الرافضين لذلك والتي تصل لحد فصلهم عن العمل، مشيراً إلى أنه كان أحد المعارضين، ولكن كان يصعب اتخاذ إجراء ضده كونه كان من مؤسسيها، ولكن القائمين على القناة استغلوا فترة مرضه ليطيحوا به بشكل خبيث حسب وصفه.


أضاف: إن القمع بالقناة كانت له طريقة خبيثة تتمثل في التهميش وعدم إسناد الأعمال والتضييق على الشخص بشكل تدريجي وغيرها من الأمور، وهو ما حدث معه بعد 20 عاما من العمل بين أروقة القناة وقت كانت تلتزم فيه بقواعد المهنة بذل فيها جهدا ضخما لإنجاحها وتميزها، ليتم فصله فيما بعد.


أكد أحد مؤسسي "الجزيرة" أن القناة حرضت ضد "ثورة 25 يناير" بمصر، حيث كانت تستعد لذلك فور علمها بالأمر، من خلال تدريب الكثير من الشباب، من مختلف جنسيات العالم، في الدوحة على التظاهر والتعامل مع الأمن وتحويل الاحتجاجات السلمية إلى أخرى غير إنسانية، برعاية مؤسسات أجنبية، مضيفا أن ذلك كان يندرج تحت بند أحد أهم المشاريع التي تم تأسيسها في دولة قطر تحت مسمى "مشروع الديمقراطية"، والتي كانت تتم برعاية الشيخة "موزة".


مضيفا أنه كان مرعوبا بعد مجيء محمد مرسي إلى الحكم في مصر، حيث كان يرى أن وجود أحد أفراد الإخوان في الحكم يهدد الأمن القومي لمصر، وهو ما ظهر في تعامله العبثي بملف سد النهضة.


شدد على أن أول من أطلق الرصاص تجاه قوات فض اعتصام رابعة العدوية بعد ثورة 30 يونيو بمصر، كان من الإخوان المسلمين ليسقط في المقابل أحد أفراد الشرطة المصرية، حيث كان مختبئا وراء أسوار أحد العقارات، قائلا: "مستعد أن أشهد أمام المحكمة والجميع بكل الحقائق".


أكد أن جماعة الإخوان الإرهابية أصبحت تتفكك ولم يعد التنظيم "صلبا" مثل السابق، مشيراً إلى أن شباب الإخوان شعر بأن القيادات استدرجتهم إلى معركة لم يكونوا على قدر وطأتها، مشيراً إلى أن تغطية قناة الجزيرة لما يحدث في مصر به الكثير من التحامل




شبكة زنادة نت شبكة مصرية فلسطينية
.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحد مؤسسي "الجزيرة" يكشف فضائح القناة ورعاية الشيخة "موزة" لندوات للتحريض ضد ثورة 25 يناير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

شبكة زنادة نت  :: أخبار العالم :: أهم الأخبار-



Flag Counter
أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ... شبكة زنادة نت

شبكة زنادة نت

check my pagerank


شبكة زنادة نت شبكة مصرية فلسطينية
.
service@
zanadanet.com